Translate

الثلاثاء، 26 يوليو، 2016

مايجب ان تعرفه قبل شراء حاسوب لوحي Tablet



اضحت نسبة الإقبال على شراء الحاسوب الوحي تزداد بسرعة كبيرة مقارنة مع السنوات الفارطة ذلك لانها خفيفة ويمكن حملها إلى اي مكان بسهولة خصوصا في العمل كما انها لاتحتاج إلى فترات شحن من اجل الإستعمال مقارنة مع الحاسوب بالإضافة إلى امكانية إستعمالها في العمل او الدراسة إما من اجل تقديم عروض او القيام بحسابات بالإضافة إلى إمكانية قراءة كتب الكترونية او تسجيل ملاحضات صوتية وكتابية . فيكفي ان العديد من المدارس الاروبية والصينية اضحت تعتمد على الحاسوب الوحي في التدريس ، بل وحتى تركيا والهند .

هكذا فإن العديد من الشركات اضحت تطرح عدة نماذج من Tablets تختلف اسعارها بإختلاف ماتقدمه للمستخدم بالإضافة إلى إعداداتها ، لهذا في موضوع هذه التدوينة إرتأيت ان اقدم لك موضوع شامل حول النقاط التي يجب عليك ان تنتبه إليها قبل شراء لوحة إلكترونية :

دقة الشاشة Resolution
قبل شراء حاسوب الوحي يجب ان تطرح على نفسك بعض الاسئلة ، هل اريد حاسوب لوحي من اجل العاب الڤيديو ؟ مشاهدة فيديوهات ؟ تصفح الانترنت ؟ إذن الخيار الامثل بالنسبة لك سيكون عرض شاشة 10 بوصة ذلك لان هذا النوع من الشاشة يوفر لك عرض رؤيا جميل يمكن معه ان تستمع بمشاهدة الڤيديوهات او تصفح الانترنت او حتى اللعب ، لكن في المقابل فإن ساعات عمل البطارية ستكون قليلة مقارنة مع الشاشة الصغيرة ، الاخيرة التي يمكن ان تكون مفيدة في حالة إذا كنت تبحث عن حاسوب لوحي من اجل إستعمالها في قراءة كتب الكترونية او حتى تصفح الانترنت فعرض الشاشة الصغير لايشكل عائق، حيث يمكنك إختيار الشاشة ذات 7 بوصات وهي اصغر مايتواجد في الاسواق حاليا ، وكرأي خاص افضل الشاشة 10 بوصة لانها تجمع بين كل الإحتياجات .
بالإضافة إلى عرض الشاشة يجب الإنتباه إلى دقتها فكلما كانت الدقة عالية كلما كانت جودة الصورة احسن، وإستطعت ان تستمتع اكثر بمشاهدة الڤيديهات والصور ويستحسن الا تقل دقة الشاشة عن 1280X800 إذا كنت تبحث عن جودة عالية .

الهاردوير Hardware
من النقاط الاخرى التي يجب عليك الإهتمام بها هي الرام والبروسيسر كما هو الشأن بالنسبة للحاسوب ، فهو القلب النابض للحاسوب لوحي وهو الذي يحدد ما إذا كانت اللوحة سريعة او بطيئة خصوصا مع التطور السريع الذي يلحق انظمة الاندرويد خصوصا فمن إصدار إلى إصدار فإن الحاسوب الوحي قد تصبح غير قادرة على تشغيل النظام بكفائة ، بالاضافة إلى التحديث الشبه اسبوعي للبرامج والذي يجعلها تنتقل من إصدار إلى إصدار آخر قد يجعلك غير قادر على الإستمرار مع اللوحة . اما فيما يخص الايباد فالامر يختلف لان الوحات الالكترونية لآبل هي معدودة على اطراف الاصابع وإعداداتها معروفة . ولإستعمال افضل انصحك بالبروسيسرات الثنائية ذات التردد 1 جيغا هيرتز على الاقل بالإضافة إلى رام لاتقل عن 1 جيغا.

نظام التشغيل OS
إختيار سيجعل حياتك مصيرية مع لوحتك فإما ان تنتمي لعائلة الاندرويد او تنتمي لعائلة الايوس (آبل) لكن دعني اخبرك انك إن اخترت الاندرويد فانت امام عدة خيارات بين عدة لوحات الكترونية وهذا هو الجميل مع الاندرويد ، ذلك لانك انت من يختار الإعدادات التي تتوافق مع إحتياجاتك وجيبك في آن واحد ، لكن مع نظام الايوس ios فانت مرتبط مع جهاز وموديل معين تقدمه الشركة وليس لك اي إختيار آخر، فيجب عليك ان تقبل الجهاز كما هو بنقاط قوته وضعفه، كما ان ios يبقى متوافق دائما مع الجهاز لان الشركة المصنعة لنظام التشغيل هي نفسها المصنعة لقطع الجهاز مما يوفر تكامل وهذه كنقطة تحتسب لمنتجات شركة آبل .


خلاصة
الحاسوب اللوحي تساعد كثيرا على إبقائك متصلا بالعالم الإفتراضي اينما كنت وخصوصا كذلك إذا كنت من من يسافرون بكثرة ، إضافة إلى انها تساعد كثيرا في الدراسة والعمل ، إلا انها لاتعوض الحاسوب المحمول ، فإذا كنت بحاجة إلى حاسوب محمول فلاتفكر في الوحة الالكترونية لان مهامها تطورت تبقى محصورة ولايمكنها اداء عدة مهام يقوم بها الحاسوب المحمول .

Subscribe to this Blog via Email :